الآمل
جريدة الحزب الديمقراطى المصرى

 

Home

عاشق زفات الاستفتاءات المسرحية المغتصبة القهرية الهزلية ,  سواء السافرة المحنطة أو المقنعة
تحت " إستفتاء تعدد المرشحين " الشكلى الصورى , ومواصلته الاستيلاء على السلطة

لقد تأثرت كثيرا من قرار السيد حسنى مبارك الآن مواصلة الاستيلاء على السلطة , وبدون أى خجل أو حرج متسترا خلف مهزلة الاستفتاءات القهرية السافرة أو المقنعة , والمعروفة بأنها حيلة رخيصة مبتذلة , للاستيلاء الغير مشروع المشبوه على حق الآخرين , بالخدعة المعروفة بوضع اليد على السلطة , والآن فى خطابه فى 26. فبراير 2005 يحاول خداع الشعب والمعارضة بمحاولة وضيعة لتزييف الحقائق فى أذهان الجماهير المحرومة والمضروبة بأسواط الحياة البائسة , بعباءة جديدة للاستفتاءات السافرة القديمة.. أنه جبروت وبطش الجبناء من المواجهة الحقيقية , لإثبات حقيقة شعبيته الإستفتائية المزعومة أمام العالم , فى انتخابات حرة حقيقية لأول مرة فى تاريخ مصر , يمكن أن تحسب له .. وليس وصمة عار تحسب عليه فى مواجهة غير متكافئة , أمام شعب أعزل والمطحون أجيالا طويلة , تحت وطأة القوانين الاستثنائية والطوارئ البربرية الهمجية وأفتك وأدج أسلحه الدمار للمواجهات الداخلية ضد الشعوب , فى كل تاريخ الديكتاتوريين على مدى العصور .

حيل الاستفتاءات السافرة أو المقنعة , أصبحت مهزلة مكشوفة وباهتة فى دول العالم .. كما أن إعلان نتائجها " بالنسب الشبه الإلهية " الخيالية الوهمية .. أصبح أمرا يدعوا الى الضحك وغاية السخرية .

الاستفتاءات السافرة أو المقنعة ولدت فى مهد النظم الديكتاتورية , وقد سخرها أعتى الحكام وأشدهم جبروتا وقسوة واستبدادا .. لتدعيم سلطانهم , وتوطيد دعائم طغيانهم , ويهربون اليها ليتخفوا خلفها , خوفا من الانتخابات الحرة , التى تكشف حقيقة كذبهم بإدعائهم الشعبية وحب الجماهير , والتى تضعهم فى حجمهم الحقيقى أمام الشعب والعالم , لوجود المنافس فيها , الذى يعرف حقيقة شعبيته , وله الحق فى المتابعة لها , والمطالبة بها عند التزييف والتزوير .. كما حدث فى أوكرانيا مؤخرا , ولو أنها تمت فى انتخابات حرة , بنسبة نجاح معقولة وليست خيالية , ولكن التزييف والتزوير لا يدوم للأبد .


قاطع السلطة الديكتاتورى بمصر السيد محمد حسنى مبارك .. ومزاعمه عن شعبيته الوهمية فى استفتاءاته السافرة الملفقة الفاجرة والمطبوخة نتائجها قبل حدوثها .. التفاصيل ......

 

[Home]

 
© of 1987 to 2005, publisher BANY-E.Roethe & Co. KG, D - 81739 Munich, Im Gefilde 51, Tel: +49 89 6016156 Fax: +49 89 68906537 eMail: alamal@alamal.de
     
حقوق الطبع والنشر محفوظة لدار النشر بانى – ألمانيا ميونيخ
All rights reserved. Without explicit, written permission of the publisher it is not allowed to duplicate articles or parts of from AL-AMAL in any form through photoprint, fiche or another procedure or to spread. The same is valid for the right of public fabrication.