الآمل
جريدة الحزب الديمقراطى المصرى

 

Home

الحقيقة اليتيمة للرأى الشعبى العام , والمعارضة الرمزية الصورية , فى فترينات الزينة

وعملية الخداع العصرية هذه .. بوجود شبه معارضة ديكورية صورية رمزية , فى الحقيقة مقيدة فى فترينات الزينة .. هى عملية غير شريفة بل قذرة , بدأ الشعب المصرى يحتقرها والعالم الخارجى يسخر منها بشدة .. حيث أنها فقط للصق لوحة الديمقراطية على نظام , هو فى حقيقته نظام ديكتاتورى على أبشع الصور .

كما أن طريقة الانتخابات الشكلية .. منذ الانقلاب العسكرى لا تسمح مطلقا بالتمثيل الحقيقى للآحزاب .

إن مجموع الأعضاء بكل الأحزاب الموجودة بمصر لا يتجاوز 2 % ( أثنين فى المائة ) من جماهير الشعب .. ومن الخطورة الفظيعة , إهمال سلبية بقية الشعب .. فهذا يؤثر بشدة كبيرة على مجرى سير الحياة , ويؤدى الى تدهورها وانحدارها فى كافة النواحى الاقتصادية والاجتماعية بالوطن .. أما من الناحية السياسية فهى بهذا الحال , تختنق تدريجيا .. حيث السلطة فى وادى , والأحزاب الديكورية الزينية فى وادى أخر , والمجالس التشريعية المزعومة فى منازعات واشتباكات بلا نهاية .. والشعب لم يعد أمامه إلا التضرع والتوسل لله , لكى يبعد عنه التشرد والحرمان فى وطنه .

والسلطة الحالية .. عودت الشعب المصرى المطحون المضروب , أن لا يتحرك إلا بإذن من السلطة , ولا يتصرف بدون قرار رسمى منها , وبل تطلب منه أن ينظر الى الأحزاب كأنها مصالح حكومية , تستمر أو تنحل برغبة حكومية وليست شعبية .. أى أحزاب تفكر رسميا وليس شعبيا .


أزمة الحياة الاقتصادية الطاحنة المنهارة فى مصر .. وتفادى تفاقم أسبابها , والإجراءات العلاجية .. التفاصيل ......

 

[Home]

 
© of 1987 to 2005, publisher BANY-E.Roethe & Co. KG, D - 81739 Munich, Im Gefilde 51, Tel: +49 89 6016156 Fax: +49 89 68906537 eMail: alamal@alamal.de
     
حقوق الطبع والنشر محفوظة لدار النشر بانى – ألمانيا ميونيخ
All rights reserved. Without explicit, written permission of the publisher it is not allowed to duplicate articles or parts of from AL-AMAL in any form through photoprint, fiche or another procedure or to spread. The same is valid for the right of public fabrication.