الآمل
جريدة الحزب الديمقراطى المصرى

 

Home

أزمة الحياة الاقتصادية الطاحنة المنهارة فى مصر ..
 وتفادى تفاقم أسبابها , والإجراءات العلاجية

لقد أن الأوان .. لكى تتمتع الحياة الاقتصادية المصرية , برسم للسياسيات الاقتصادية , تكون مدروسة وليست شعاريه , وتتفق مع حقيقة الواقع الاقتصادى فى مصر , على ضوء المتغيرات الاقتصادية العالمية , وأخذا فى الاعتبار ما يمكن فعلا وعملا إدخاله من الإصلاحات , بعيدا عن نطاق التمنى والمنى والتفاؤل فقط , والتى يحاور بها دائما قاطع السلطة الديكتاتورى بمصر .. للركوب على " حصان " أوجاع الناس للمزايدة فى الوعود , هذه اللعبة المفضلة المحببة لأى قاطع سلطة ديكتاتورى مفروض على الشعب , سواء عسكرى أو مدنى , ومع أن هذا الأسلوب غير أخلاقى وغير إنسانى , فهو الحق الذى يراد به دائما الباطل .

وأزمة الحياة الاقتصادية الطاحنة فى مصر .. أسبابها الرئيسية , هى عدم الاستقرار بالدولة , سواء فى السياسات الاقتصادية والمالية والنقدية , وأيضا التضارب فى وضع الميزانية المفصلة لسد حاجة أعوان وعملاء ومنتفعى وبهلوانات السلطة .

كما أن سوء القرارات الاقتصادية , التى ينقصها الدراسات الموضوعية الشاملة المدعمة بالإحصائيات والبيانات الحقيقية عن الموضوع محل القرارات , فكل من يعمل فى السلطة , من أجل حب البقاء , يلهث وراء رضاء ورفع مقام ولى نعمته فى قمة السلطة , ويضعون توجيهاته وأقواله , حتى الانزلاقية منها , فى كل خطوات عملهم , كدستور لا تفكير أو مراجعة فيه على الإطلاق , كأنها من شيخ طريقة مكشوف عنه الحجاب , وهو من المدح والتمجيد الريائى والتكبير والتسبيح بحمده بدأ يشعر بأنه أكبر الخبراء الاقتصاديين فى العالم وبدأ يمطر أعوانه بسخاء بدون حاجة أو مبرر الى التفكير قبلها بكل ما يخطر على باله , ليوزعونها على أنفسهم بمعرفتهم , وهم يتبارون ويتباهون فى الأخذ بها , زيادة فى التقارب منه , حيث الولاء أهم من الكفاءة .. وأدى ذلك الى انهيار جزئية النظرة الاقتصادية , لعدم مراعاة الأبعاد السياسية والاجتماعية بالإضافة الى كافة الأبعاد الاقتصادية لها .. ولذا تأتى القرارات الاقتصادية ناقصة ومبتورة , والتى تزداد سوءا وتخبطا بسبب عدم كفاءة السلطة التشريعية المنوط لها فحص القرار .. والمناقشة لإصداره تتوارى أمام دستور التوجيهات من قمة السلطة .

وأهم المساوئ الشائعة فى القرارات الاقتصادية هو كونها بمثابة إجراءات علاجية تتجه فقط الى أعراض المرض دون التعمق فى جذوره لاستئصالها والقضاء عليها , ومن جديد تعاود أعراض المرض فى الظهور , وتحتاج القرارات الى " إجراءات تعديليه " بشكل مباشر أو غير مباشر , لتكون أكثر ملائمة للظروف الجديدة .. وهكذا يدور الأمر من جديد فى نفس الحلقة المفرغة .


بعض المشاكل الحيوية , فى حياتنا اليومية .. جوهرها وأسبابها , وعلاج وحلول لها
مشكلة الغلاء والتضخم .. أرضية خصبة لدوافع الانحراف , وفساد المجتمع
مشكلة البيروقراطية والروتين .. والإنتاج الوحشى السخى الغزير للقوانين , والقرارات , واللوائح , والتشريعات
مشكلة الإسكان مأساة اجتماعية وأخلاقية .. التفاصيل ......

 

[Home]

 
© of 1987 to 2005, publisher BANY-E.Roethe & Co. KG, D - 81739 Munich, Im Gefilde 51, Tel: +49 89 6016156 Fax: +49 89 68906537 eMail: alamal@alamal.de
     
حقوق الطبع والنشر محفوظة لدار النشر بانى – ألمانيا ميونيخ
All rights reserved. Without explicit, written permission of the publisher it is not allowed to duplicate articles or parts of from AL-AMAL in any form through photoprint, fiche or another procedure or to spread. The same is valid for the right of public fabrication.