الآمل
جريدة الحزب الديمقراطى المصرى

 

Home

أمالى لمصر فى تحقيق أهداف الحزب الديمقراطى المصرى ومشروع نهر الأمل

أضع أمالى .. لإعادة بناء مصر الحديثة , فى تحقيق برنامج الحزب الديمقراطى المصرى , الذى يحتوى على الأهداف الواضحة , البعيدة عن التلاعب بالكلمات والألفاظ والشعارات الزائفة , والتجارة والسمسرة بأوجاع الشعب , بالإيهام بالوعود البراقة .

الحزب الديمقراطى المصرى .. هو أمل مصر فى الوقت الحاضر على الأقل .. لثقتى أن مجرد هذا الإقدام على تقديم حزب شعبى لأول مرة منذ أكثر من نصف قرن , ومنذ بدايه الدولة الجملكية الوراثية .. سيفتح الباب وكل الطرق والمجالات ويفجر الينابيع , لخروج كل الكفاءات والقدرات المخلصة , التى ستجتاز حواجز وستارات الرعب والفزع والخوف , وتزيل غشاوة اليأس أمام أعينهم , وليتقدموا الصفوف , وليثبتوا للشعب المصرى والعالم , أن الحزب الديمقراطى المصرى ليس الوحيد القادر على تحقيق الامال المنشودة للشعب المصرى , والتى تتأرجح بين اليأس والأمل , فى الوقت الحاضر .

شعوب العالم تدفع الغالى من دمائها وعمرها , من أجل الحصول على حريتها وكرامتها وعزتها وأمنها ورخائها , والشعب المصرى , منذ أكثر من نصف قرن , وبدايه الدولة الجملكية الوراثية .. لم يناضل ويصارع من أجل حياة أفضل .. حتى أضعف الإيمان لم يفعله وهو أن يجرؤ ويطالب مجرد المطالبة بها , وهذا يحسب علينا ولا يحسب لنا .

أرى الأن أن الشعب المصرى قد إستيقظ من غفوته وصمته وسلبيته القاتلة للطموح والآمال , وبالتالى الأمل فى نجاح الحزب الديمقراطى المصرى فى تحقيق كل أهدافه , أصبح قريب المنال , من أجل الديمقراطية والحرية , وكرامة وعزة وأمن ورخاء , وحياة أفضل لمصر وشعبها .

أمل بعون الله وإيجابية تعاون جماهير الشعب , أن نتفوق فى هذا الصدام الحضارى , الذى نخطوا اليه الأن .. ليس تفوق المتفرجين بل تفوق المشاركين , تفوق المصرى العريق الأصيل .. بإزالة كل العقبات التى جعلت عقله وتفكيره يصيبهم الصدأ فى أرض الوطن , ولذا تنحسر قدراته داخل الوطن , ويلمع عقله وتنهض قدراته فقط , عندما يغادر ويهاجر من أرض الوطن .

وعندما يتحقق ذلك .. سوف تستثمر مصر كل جيل من أبنائها فى موعده .. وسوف يرتفع صوتنا واضحا بغير صخب , ونتفوق بغير أن ندمر , ونعلوا بغير أن نتعصب , ونتقدم بغير أن نحقد .

إنى على ثقة كبيرة .. بالشعب المصرى ومواهبه الخلاقة , وقدراته العالية على الإبداع والابتكار , بدرجة لم يجاريه فيها شعب أخر .. ولكننا فى حاجة الى الإمكانيات والمناخ المناسب والقيادات السليمة والإدارة الحكيمة .. وأيضا بحاجة لأهداف كبيرة قابلة للتنفيذ , فى برنامج محدد الخطوات , يتعانق مع الواقع ونؤمن به , ليتكفل له النجاح .

إننا شعب عمره من الحضارة سبعة ألاف عاما .


وإذا كانت عصورنا الفضية وراءنا بمئات الأعوام .. فإن عصورنا الذهبية أمامنا لمئات الأعوام .. التفاصيل ......

 

[Home]

 
© of 1987 to 2005, publisher BANY-E.Roethe & Co. KG, D - 81739 Munich, Im Gefilde 51, Tel: +49 89 6016156 Fax: +49 89 68906537 eMail: alamal@alamal.de
     
حقوق الطبع والنشر محفوظة لدار النشر بانى – ألمانيا ميونيخ
All rights reserved. Without explicit, written permission of the publisher it is not allowed to duplicate articles or parts of from AL-AMAL in any form through photoprint, fiche or another procedure or to spread. The same is valid for the right of public fabrication.